News

اسباب تراكم شحوم البطن و أغذية ومشروبات طبيعيه للعلاج

د محمد حافظ ابراهيم

اوضحت الابحاث الطبيه لمنظمة الصحه العالمية ان هناك علاقه هامة بين موعد وجبة العشاء وزياده وزن الجسم . وكذلك هناك اسباب اخرى تمنع التخلص من دهون البطن. حيث يتجنب كثيرون تناول وجبة العشاء، خاصة في أوقات متأخرة، في محاولة لخفض أوزانهم، إلا أن نتائج دراسة عالمية جديدة شكلت مفاجأة، لتكشف أن هذه الخطوات تؤدي في الواقع إلى زيادة وزن الجسم خاصا على المدى الطويل وتكون دهون البطن .

 وراجع باحثون في جامعه اوساكا اليابانية، السجلات الصحية لـ17 ألفا و573 رجلا و8860 امرأة ممن هم فوق ال 18 عاما، على مدار 3 سنوات، ووجدوا أن المشاركين في الدراسة الذين تخطوا وجبه العشاء بانتظام، كانوا أكثر عرضة لأن يزيد وزنهم و أن يعانوا من البدانة. ووجد الباحثون أن تخطي العشاء كان عاملا مشتركا رئيسيا بين 10.8 بالمائة من المشاركين الذكور في الدراسة الذين اكتسبوا الوزن، و17.1 بالمائة من الإناث المشاركات في الدراسة اللواتي اكتسبن الوزن. ووفقا لنتائج الدراسة فإن الإقلاع عن العشاء كان أكثر ارتباطا بزيادة الوزن اى السمنه ودهون البطن لدى الرجال والنساء، مقارنة بوجبتي الإفطار والغداء.

 وكان هناك عوامل أخرى تلعب دورا في زياده الوزن لدى الرجال والنساء المشاركين في الدراسة، إذ زادت أوزان من تخطوا وجبة العشاء وكانوا أكبر سنا، أو من يعانون أصلا من زيادة الوزن، أو ينامون لساعات أقل، أو يشربون الكحول أو يدخنون أكثر، ويتخطون وجبات أخرى بشكل متكرر، مقارنة بأولئك الذين تناولوا العشاء بشكل منتظم. ولم يتاكد الباحثون سبب مساهمة تخطي العشاء في زيادة الوزن، إلا أنهم وضعوا نظرية تقول إن العلاقة بين الاثنين يمكن أن تكون بسبب “زيادة استهلاك الطاقة” التي يمكن أن تحدث مع شهية غير منظمة. بمعنى آخر، قد يؤدي تخطي العشاء إلى زيادة الشعور بالجوع، مما قد يؤدي إلى تناول الشخص طعاما غير صحى أكثر مما يفعل عادة.

 أشارت دراسات هيئة الصحة الألمانيه إلى أن هناك بعض الأسباب الاخرى، التي تمنع التخلص من دهون في الجسم وخاصة في منطقة البطن وهى ما يلي:

= تناول الوجبات الخفيفة الغير صحية ليلاً: تؤدي الأطعمة، التي يتم تناولها ليلاً وخاصة إذا كانت غنية بالسعرات الحرارية إلى تكون الدهون في الجسم، ولا سيما في منطقة البطن، ولذلك نصح الخبراء بموائمة عادات الأكل مع ضوء النهار.



= الفواكه المجففة: تحتوي الفواكه المجففة على نسبة عالية من سكر الفركتوز، ولذلك نصحت الدراسه الألمانيه من يرغب في التخلص من الدهون في منطقة البطن الابتعاد عن الفواكه المجففة.

= الإكثار من الكربوهيدرات: على الرغم من أن الكربوهيدرات مهمة لتوازن الطاقة، إلا أنه لا ينبغي الإكثار منها، فالكربوهيدرات المعالجة مثل البيتزا أو الكعك أو الخبز الأبيض ليست مفيدة عند محاولة التخلص من الدهون في منطقة الخصر، ونصحت الدراسه الألمانية بتناول وجبات غنية بالدهون الصحية، مثل الأفوكادو والأسماك والمكسرات والبذور وزيت الزيتون والبيض المسلوق .

= منتجات الألبان كاملة الدسم: أشارت الدراسه إلى أن تناول منتجات الألبان كاملة الدسم يمكن أن يزيد الالتهاب في الجسم، خاصة ان منتجات الألبان تحتوي على نسبة عالية من الدهون.

= تجاهل مكونات الأطعمة: هناك الكثير من السكر والدهون في الشوكولاتة ورقائق البطاطس المقلية، ولكن الأمر يستحق أيضا النظر إلى مكونات بعض الأطعمة الأخرى في السوبر ماركت، فهناك بعض الأطعمة تحتوي على كميات كبيرة من السكر، ومن المهم أيضا الانتباه إلى الفاكهة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.

= تجاهل تناول البقول الكامله:  وتنصح الدراسه الألمانيه بالإكثار من تناول البقوليات النباتيه مثل الفاصوليا و الشوفان و، والتي تمنع تراكم الدهون حول منطقة البطن.

 واوضحت دراسه هيئه الغذاء والدواء الامريكيه ان هناك طرق وأغذية ومشروبات تحرق دهون الجسم العنيدة وخاصة دهون البطن وتساهم فى رفع معدل الأيض اى تحويل ما يتناوله الجسم من طعام أو شراب إلى طاقة وهذا يؤدى الى فقدان وحرق  الدهون بالجسم، حيث أن معظم العقاقير التي تساهم في حرق الدهون، هي إما غير آمنة أو ليست فعالة للتفاعل مع الانسان . ولزيادة حرق الدهون بالجسم يمكن اللجوء إلى أطعمة ومشروبات تزيد من عملية التمثيل الغذائى وبعض هذه الاطعمه والمشروبات هى :

 = الأسماك الدهنيه: تعد الاسماك الدهنيه مثل السلمون والسردين مصدرا غنيا بدهون الأوميغا 3، والتي تخفض من الالتهابات المختلفه بالجسم وكذلك من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، كما أنها تساعد في فقدان وحرق دهون والشحوم الضاره بالجسم. ووفق للدراسة فقد يساعد تناول مكملات زيت السمك في تخفيض “الكورتيزول”، وهو الهرمون المرتبط بتخزين الدهون. كذلك تعتبر الأسماك مصدرا للبروتين الابيض الذي يتميز بصعوبة الهضم، الأمر الذي يبعث الشعور بالشبع لفترات أطول، ويرفع من معدل التمثيل الغذائى .

 = شراب القهوة: تؤكد دراسات علمية المانية أن للكافين الموجود في القهوه تأثير على تحسين الأداء البدني، فضلا عن مساعده الجسم في حرق الدهون . وأشارت الدراسة إلى أن الكافيين يزيد معدل الأيض، بشرط ألا يتجاوز مقدار ما يتم تناوله من القهوة يوميا حاجز ال 3 أكواب، حتى لا يحدث آثارا جانبية تتمثل بالتوتر والأرق.

 = البيض المسلوق: اضاّف الباحثون البيض المسلوق على أنه من الأغذية المفيدة والمساعدة على فقدان الوزن . فبحسب الدراسة الأميركية للتغذية ، فإن وجبات الإفطار التي تعتمد على البيض تخفض الشعور بالجوع وتعزز الشعور بالامتلاء لدى الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة. كما سجلت عينة تناولت البيض في الإفطار مقارنة بأخرى ، امتدت لـ8 أسابيع، تراجعا في دهون جسم المجموعة الأولى بنسبة 16 في المائة.

 = زيت جوز الهند: بإضافة زيت جوز الهند إلى النظام الغذائي يرفع من نسبة الكوليسترول الجيد، ويخفض من الدهون الثلاثيه بالجسم ، ويساعد على إنقاص الوزن وحرق الدهون.

 = الشاي الأخضر: يعتبر الشاى الاخضر خيارا جيدا للمشروبات الصحية، إذا يساعد في خفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب، ويحمي من أنواع معينة من السرطان، كما أنه غني بمضادات الأكسدة التي تعزز حرق الدهون حسب الدراسه الأميركية للتغذية السريرية.

 = خل التفاح: وفق الدراسة الأميركية للتغذية السريرية ، فإن  خل التفاح يخفض الشهية ويخفض مستويات السكر في الدم والأنسولين، كما يزيد حمض “الأسيتيك” فى خل التفاح من حرق الدهون وعدم تخزينها.

 = تجنب السكر الابيض والمشروبات السكرية : المشروبات الغازيه ليست وحدها المضرة بصحة الإنسان، بل حتى بعض عصائر الفاكهة والمشروبات والقهوة المحلاة والشاي المعبأ هى كذلك مضرة بصحة الانسان .

 = تناول المزيد من البروتين الصحى أن إضافة البروتين الصحى إلى طعامك يكون أحد أكثر الأدوات فعالية حيث يمكن أن يساعدك البروتين على الشعور بالشبع ومنح جسمك متطلباته الأساسية.

 = تناول الألياف النباتيةينصح بإضافة الأطعمة التي تحتوي على الالياف النباتية إلى النظام الغذائي، حيث تساعد الألياف النباتية على إبطاء الجهاز الهضمي وامتصاص العناصر الغذائية.

 = الابتعاد عن الوجبات السريعه و المصنعه والمحفوظه وحضّر طعامك بنفسك : حيث تحتوي الأطعمة المصنعة والوجبات السريعه والمحفوظة على سكر إضافي وملح ودهون متحولة، ستدمر جهودك لمحاربة دهون وحشوات  البطن وسيساعدك الطهي في المنزل والتخطيط لوجباتك الصحية على معرفة وضبط ما تأكله.

 = النوم الليلى الجيدبالإضافة إلى الرياضه اليوميه والتغذية الجيدة، تحتاج إلى النوم الليلى الجيد. فقلة النوم تؤدي إلى عدد من الأمراض والالتهابات، وتساهم كذلك في زيادة الوزن والإجهاد و التوتر.